الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الخميس 01 أكتوبر-تشرين الأول 2020آخر تحديث : 01:16 مساءً
الاتفاق على الافراج عن 1081 بينهم 15سعوديا و4 سودانيين .... عصابة مسلحة تقتل شخص وتنهب سيارته في الممدارة .... الإمارات تنقل مسلحين من عدن الى سقطرى .... نفوق مئات الحيتان في أستراليا .... فأر إفريقي يحظى بميدالية ذهبية على مهارته في كشف الألغام .... نائب رئيس الوزراء يفتتح مشاريع في يمن موبايل بأكثر من 16 مليار ريال .... إهمال متعمد في مشفى بعدن يودي بحياة ام ومولودها .... احتجاجات واطلاق نار في المكلا .... وفاة الفنان الحضرمي عمر باوزير .... مقتل طفل في القطن بحضرموت ....
كاتب/يونس هزاع حسان
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed كاتب/يونس هزاع حسان
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
كاتب/يونس هزاع حسان
مباحثات البرنامج النووي الإيراني نموذجاً
حوار البندقية
شعب تجاوز في وعيه وعي نخبه السياسية
الحلم اليمني
إطلالة على التناول الإعلامي للأحداث اليمنية
نرفض يمننة الإرهاب
نحو تحديث الخطاب الإعلامي في مناصرة القضايا السكانية
حيوية التنوُّع
رافعة حاجبها وما أحد عاجبها
مع الحوثي ضد الإرهاب

بحث

  
نحو تحالفات سياسيةجديدة
بقلم/ كاتب/يونس هزاع حسان
نشر منذ: 6 سنوات و شهرين و 4 أيام
الأحد 27 يوليو-تموز 2014 09:56 ص


« 2» 
 الخروج من حالة الإرباك السياسي القائم والتي يندرج ضمنها العدد الكبير والمتزايد من الأحزاب السياسية يتطلب عقلنة وترشيد السلوك السياسي للأحزاب والتنظيمات سواء من حيث الخطاب السياسي أو البرامج السياسية، أو من حيث التعامل مع المتغيرات والأحداث بروح المسئولية الوطنية بما ينسجم مع مهام بناء الدولة اليمنية الحديثة .. ذلك أن السنوات الأخيرة أنهت كل السقوف، والخطوط الحمراء، والثواب .. ولم يعد هناك إطار أو محددات لضبط إيقاع السلوك السياسي على جميع المستويات .. كما أن الفصل بين أحزاب في السلطة وأخرى في المعارضة بات من الصعوبة بمكان .. حيث غلب على السلوك السياسي ممارسة مهام السلطة والمعارضة في آن واحد .. الأمر الذي فقدت معه الممارسة السياسية غاياتها التنموية وتحولت إلى فوضى غير خلاقة .. وليس لها علاقه بما تتطلبه مهام بناء الدولة الحديثة التي تحددت في مخرجات مؤتمر الحوار الوطني من إصطفاف .. 
 إن الخروج من حالة التخبط والصراع القائم يتطلب وقفة تأمل .. وتلك الوقفة لا يمكن أن تحدث مالم يتصدر أجندة جميع القوى السياسية خارطة الطريق التي تضمنتها المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية والتي تتمثل مرحلتها الحالية في الانطلاق نحو مصالحة وطنيه بين جميع القوى والأحزاب السياسية .. ومن أجل ضمان نجاح تلك المصالحة لابد من أجراء عملية شبيهه (بالبيروسترويكا) إعادة بناءة وهيكلة الحياة السياسية بما ينسجم مع متطلبات العهد الجديد .. تلك الهيكلة لن تتوفر إلا بإعطاء المصالحة الوطنية الأولوية في برامج وفعاليات كل الأحزاب الرئيسية الفاعلة على الساحة الوطنية .. أما الأحزاب الكرتونية الصغيرة فمن الأفضل لها الاندماج أو الانضمام إلى الأحزاب المتجانسة معها من حيث البرامج والغايات والقوى التي تمثلها على أرض الواقع .. 
  لقد آن الأوان للتخلص من عقلية أن الحزب مجرد مقر وصحيفه وأمين عام إلى آفاق أوسع من الخيارات الوطنية في التفكير البنائي تنطلق من التمثيل الجغرافي والسياسي لكل حزب بحيث يتواجد في كل أنحاء الجمهورية سواء من حيث المناصرين والقاعدة الجماهيرية ، أو من حيث المقار والفاعلية السياسية المعبرة عن هموم قطاعات واسعة من الشعب .. 

Unis2s@rocketmail.com 

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
مقالات
دكتور/د.عمر عبد العزيز
معنى التشريع الديني
دكتور/د.عمر عبد العزيز
كاتب/فتحي أبو النصر
حضور بحجم وطن
كاتب/فتحي أبو النصر
صحافي/احمد غراب
عيدك يا أبي
صحافي/احمد غراب
كاتب/علي عمر الصيعري
نفحات شِعرية من حضرموت
كاتب/علي عمر الصيعري
كاتب/سامي نعمان
بلد منكوب بغياب الدولة.. تتجاذبه المجاعة والحروب!!
كاتب/سامي نعمان
دكتور/د.عادل الشجاع
حزب الإصلاح .. بين التحالف والمصالحة
دكتور/د.عادل الشجاع
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2020 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.049 ثانية