الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الجمعة 03 إبريل-نيسان 2020آخر تحديث : 09:25 مساءً
علماء أمريكيون يكشفون عن عضو أساسي يتلفه فيروس كورونا بعد مهاجمة الرئتين! .... مخلوقات "تحمينا" من ملايين الفيروسات دون إدراكنا! .... تحليق طائرة مراقبة أمريكية في سماء كوريا الجنوبية .... عراقي يصنع روبوتا لمحاربة فيروس الكورونا .... الطفلة جواهر ماتت في عدن لرفض المشافي قبول حالتها .... العدوان يستهدف مربضا للخيول بصنعاء .... وفيات كورونا تتخطى 36 ألفًا والإصابات 753 ألفً .... دور الأوضاع الحالية في تنقية الهواء .... ترامب يعجب بفرضية وفاة 100 ألف أمريكي جراء كوفيد-19! .... 31 اصابة جديدة تضع خلو الصين من الكورونا تحت عدسة الشك ....
كاتب/يونس هزاع حسان
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed كاتب/يونس هزاع حسان
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
كاتب/يونس هزاع حسان
مباحثات البرنامج النووي الإيراني نموذجاً
حوار البندقية
الحلم اليمني
إطلالة على التناول الإعلامي للأحداث اليمنية
نرفض يمننة الإرهاب
نحو تحديث الخطاب الإعلامي في مناصرة القضايا السكانية
حيوية التنوُّع
رافعة حاجبها وما أحد عاجبها
مع الحوثي ضد الإرهاب
اليمن.. تنتصر

بحث

  
شعب تجاوز في وعيه وعي نخبه السياسية
بقلم/ كاتب/يونس هزاع حسان
نشر منذ: 5 سنوات و أسبوعين و 5 أيام
الأحد 15 مارس - آذار 2015 08:44 ص


 يذهب رؤساء وتذهب حكومات، ويبقى الشعب اليمني، ويبقى الوطن شامخاً يواصل صموده لا يتعثر رغم تقلب الظروف والأوضاع والمناخات.. شعب تجاوز في وعيه وعي نخبه السياسية والفكرية والثقافية، لم يعد يأبه إلى ما يمكن أن يقوم به ذلكم النفر من توقيع على اتفاقيات جديدة، فلدينا الكم الكبير من الوثائق والاتفاقات التي ينتهي العمل بها قبل أن يجف حبرها لسبب بسيط وهو أنها لا تأتي إلا وقد تجاوزها الزمن وباتت هناك على أرض الواقع تغيرات جديدة وتبدلات أكثر جدية. 
البطء في إنتاج الحلول والسرعة في إنتاج الإشكالات والتعثرات هي سمة النخب السياسية اليمنية التي أصابها الشلل السياسي والجمود الفكري فلم تعد تفرق بين مصالحها الشخصية وطموحها الذاتي، وبين مستقبل وطن وإرادة شعب. 
 في اليمن فقط يستطيع الشعب أن يواصل حياته اليومية، وأن يعيشها وهو يستمتع بحالة العذاب اليومي الذي يتفنن في تعميقها وتعقيد مشاهدها الدرامية شخوص من خارج التاريخ والجغرافية اليمنية لا تزال تصر بأنها تمتلك موهبة التمثيل لكل الأدوار، وكل المسرحيات على الوجه الأكمل في حين أنها قد أراقت وجوهها ـ لا وجهها ـ في أكثر من محطة وفي أكثر من طريق. 
 هو الشعب فقط الذي لا رهان آخر سواه لأنه يعي تماماً ماذا يصير ، وإلى أين المسير ، وهو من يقرر المصير؟ لسنا بحاجة إلى اتفاقات، وإلى بروتوكولات كل ما نحتاجه هو بناء الاقتصاد ، التركيز على الموارد المادية والبشرية التي تعرضت للإهمال والاستنزاف على مدى سنوات.. فإذا كان هناك من حوار يجب أن يكون حواراً اقتصادياً بين متخصصين بالشئون الاقتصادية للخروج باليمن من حالة الإرباك، والاشتباك القائم إلى حالة الانفراج والانتعاش الاقتصادي.. والذي يبدأ أولاً وأخيراً بتوفير وتأمين الطاقة الكهربائية الكافية لإضاءة الوطن وتشغيل المنشآت الاقتصادية الإنتاجية، فلا اقتصاد ولا انتعاش اقتصادي بدون كهرباء. 
 Unis2s@rocketmail.com 

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
مقالات
كاتب/فتحي أبو النصر
أوقفوا البيروقراطية
كاتب/فتحي أبو النصر
كاتب/علي ناصر البخيتي
وحي اللحظة
كاتب/علي ناصر البخيتي
دكتور/د.عمر عبد العزيز
الحقيقة أبعد مما نرى
دكتور/د.عمر عبد العزيز
الاستاذ/خالد الرويشان
مكالمات هادي..الأخطر من التسريبات!
الاستاذ/خالد الرويشان
دكتور/د.عمر عبد العزيز
مآلات الساحة الوطنية
دكتور/د.عمر عبد العزيز
دكتور/د.عادل الشجاع
قتل اليمنيين مستمرٌ
دكتور/د.عادل الشجاع
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2020 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.047 ثانية