الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : السبت 29 فبراير-شباط 2020آخر تحديث : 10:42 صباحاً
صورة عدن ترحل الشماليين تكتسح مواقع التواصل الاجتماعي .... الضنك يجتاح الخيسة بالبربيقة توفي 5أشخاص .... طبيب مصري يعالج الفقراء مجانا ويعطيهم قيمة الدواء .... مقتل جنديين خلال 24ساعة في عدن .... تفاصيل تصفية الجندي هادي بعدن .... الحزام الامني يقتل احد ابناء الصبيحة .... الحنش : اجتماعات الاردن هدفها اطالت امد الحرب .... عاجل.. انفجار يهز ميناء نشئطون بالمهرة .... وفاة قائد في الحزام الامني متاثرا باصابته .... ارتفاع مصابي كورونا في البحرين والكويت الى38حالة ....
كاتب/جمال حسن
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed كاتب/جمال حسن
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
كاتب/جمال حسن
الشياطين وراء الراديكالي
شعار الموت المتخفي بالجرعة
سفير النوايا الحسنة
الوطن ليس طائفة
طباع يمنية
عجرفة الحروب الدينية
المشهد الصريح لعنف «القاعدة»
الصورة العامة للمسلم
للتآمر طرق يمنية
التطرف الديني

بحث

  
الداء يمني ليست الحكمة
بقلم/ كاتب/جمال حسن
نشر منذ: 5 سنوات و 5 أشهر و 23 يوماً
السبت 06 سبتمبر-أيلول 2014 09:19 ص


ثمة سؤال يفرض نفسه حول اليمن كدولة؛ لماذا تظل دائماً عرضة للانهيار والانقسام؟ فمنذ عرفت نفسي كمواطن، لم أجد سوى قروح سرطانية في طابع الحياة، حتى في تلك الأوقات واهية الاستقرار، عندما يكرع علينا النظام السياسي أكاذيب نعمه تستمر مخاوف الفوضى كشبح قاتم، ينذر بكوارث وأخطار. هكذا عشنا تروضنا الخيبات والأوضاع المتردية. كان ميكافيللي في كتبه، عكس مونتسيكيو، لا يهتم إن كانت الدولة مستبدة أو ديمقراطية، بل كيف يمكن لها أن تدوم. وهو ما يفتقده مفهوم الدولة هنا، ثم هناك حس التمرد والانقسام الذي يغلف طبيعة اليمنيين. والسبب في ذلك، طبيعة الحكم نفسه، الذي كان قائماً على ولاءات قبلية.
تلعب كل السلطات في التاريخ، على خطاب المخاوف، حتى تلك المستندة إلى الحريات، فكل ما يهدد بقاءها، هو نوع من إشاعة الفوضى، لكنها تعمل على خلق ثيمتي الاستقرار والازدهار كعامل إقناع مستمر.
لم تكن الثيمة الثانية سوى كذبة يرددها رجال السلطة، ولست عازماً على بحث سيسولوجي تاريخي يربط شواهد ببعضها من التاريخ، ويقارنها. فاليمني لا يختلف كثيراً عن باقي البشر، إلا في ظروفه. تتنامى العبودية فيه على المخاوف، وتسلمه لاستبداد جماعة أو فرد. حتى تلك الألفاظ الساخطة ببعد يساري في اليمن، أو تنويري، هي تزويق أخرق للغة الدهماء. فخطاب الحوثي يعلن الحرب من وراء حاجة الناس. سأقول لذلك الصديق؛ إنه لا توجد أي جرعة تبرر محاصرة عاصمة بالسلاح. محاولة إقناعنا أن سلاح الحوثي سيسقط الإصلاحات، يعني تمليكه كل وسائل الاستبداد التي يقترفها كميليشيا متمردة، لكن هذه المرة، بتزويق شرعية ثورية، تمنحه حق البطش والتسلط، وقبل ذلك تجميل حربه ودماره.
يبدو أننا في اليمن وصلنا مرحلة مريعة من الانحطاط. قبل أيام قال أحدهم: إننا من الانحطاط بلغنا حداً يجعل شخصاً جاهلاً مثل عبدالملك الحوثي يمتلك القدرة على تأثير عام كبير، بينما رجل كالدكتور ياسين سعيد نعمان لا يمتلك ذلك التأثير على المشهد السياسي. أخبرته أننا في مشهد لا يستمع فيه الناس لصوت العقل، بل مرحلة من الغوغاء والصراخ. يقول نيتشة على لسان “زرادشت”، أحد أكثر كتبه أهمية، إنه «حين يعلن المرء عن حكمته قرعاً بالأجراس، فإن بقالي السوق سيغطون على صوته برنين القروش». الاشكالية كذلك تريد أن تتماشى مع تلك الأصوات التي نسمعها في الأسواق.
تقول الحكمة كذلك عبر أزمان حين يستفحل الانحطاط بالمجتمعات، تكون مدفوعة بالداء. يقول مونتسيكيو إن أثينا هلكت، لأنها «استلذت الداء فأعرضت عن الدواء». وعندما هلكت قرطاجة رفض الجميع أن يأتي الإصلاح على يد هانيبعل.
 اليمن تعيش مسترسلة في مرضها منذ أزمنة طويلة، وحتى لو يأتيها الإصلاح من أي شخص، فلن يقبله الناس. هاهو المشهد واضح، إذ يقف السلاح حول صنعاء في مصلحة الفساد. لا يعني أن الحكومة صالحة بل على العكس. وعندما حدثت ثورة فبراير 2011، حوصرت في إعادة توزيع الامتيازات، وتضخمت القروح الممتدة في بلد تزداد مشاكله. بسذاجة تعامى من اعتقد أنهم «المنتصرون» وتسارعوا لالتقاط الغنائم. فيما كان هناك من يعد للهجوم. الكل ذهب يبحث عن غنيمة الثورة. والحوثي اليوم يعتقد أن الساحة سانحة ليغتنم ما خسره أولئك، حتى لو يعني ذلك كل اليمنيين، حتى لو صعد على حساب الانقسامات الطائفية، والتمزق، بل هو يعيش على تحفيز الانقسام. ماذا يعني من وجهة نظر أحد أنصاره: أن نضحي بمئة ألف أو مائتي ألف، المهم إسقاط صنعاء. هكذا يفكر الدمويون. ومن وراء الحوثي يجلس شيطان الانتقام، ذلك الرجل الذي يريد إما استعادة ما خسره بالأمس، أو تدمير كل شيء، حتى وإن عنى ذلك الثأر من اليمنيين وعن بكرة أبيهم.
الحوثي تصاعدت قوته على الداء الذي نستلذه، لكنه يدرك أن قوته تبلغ ذروتها على الانقسام الطائفي، أن يجعل نفسه سلاحاً لطائفة، وذلك سيجعل الدولة قضية ثانوية في مشهد تذبحه نزاعات مذهبية وقبلية.
وإن عدنا كثيراً لحياة البشر، سنعرف أنه لم يحدث أن وعد الرب البشر بأرض إلا وأنه سيكون دموي، يبارك تلك الحروب التي مارس فيها البشر إبادة. وسنقول إن الرب اعتبر الهندي الأحمر أضحيته للإنسان الأفضل، أو لشعبه المختار. لست مع تلك الركب الهمجية التي تركب السياسة برداء الله. والحوثي من وجهة نظر أخرى، طفل يمتلك مدفعاً، ويعدنا بإحراق صنعاء. على الأقل كانت أي لعبة تخلو من البارود ستجنبنا هذا العناء. وعبر التاريخ، كان البشر يلقون بحروب عبثية، لأن ثمة مجنوناً يحرك آلاف وربما ملايين.

g-odaini@hotmail.com
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
أستاذ/ عبد الباري عطوان
ما هي التطوّرات الثّلاثة التي تُؤكّد أنّ العام السادس للحرب قد يكون مُختلفًا عن كُل الأعوام الأُخرى؟
أستاذ/ عبد الباري عطوان
مقالات
دكتور/د.عمر عبد العزيز
حقوق الحوثيين
دكتور/د.عمر عبد العزيز
دكتور/د.عادل الشجاع
نحتاج إلى حكومة لإدارة الأزمة
دكتور/د.عادل الشجاع
دكتور/د.عمر عبد العزيز
لماذا نستبدل الأدنى بالأعلى..؟!
دكتور/د.عمر عبد العزيز
كاتب/فتحي أبو النصر
الجرح التاريخي المفتوح
كاتب/فتحي أبو النصر
الاستاذ/خالد الرويشان
عزَّافُ الأسى
الاستاذ/خالد الرويشان
صحفي/فكري قاسم
فكري قاسم يكتب /هدرة
صحفي/فكري قاسم
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2020 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.050 ثانية