الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الثلاثاء 14 يوليو-تموز 2020آخر تحديث : 09:32 صباحاً
اصابة مدير أمن المعلا ومرافقه .... وفاة واصابة 6 في اشتباكات مسلحة بتعز .... سريع:استهدفنا قواعد ومنشآت عسكرية وحيوية بجيزان ونجران وعسير .... موقع روسي : تركيا تخطط لعملية عسكرية في اليمن .... الرواتب تغلق البنك في تعز .... مقتل شخص في مدينة عتق بشبوة .... كورونا : 564 ألف وفاةوالاصابات تتجاوز 12.75 مليون .... حضرموت مستبعدة من مشاورات الرياض .... وفاة خبير ادوية بالحميات في تعز .... شركات الصرافة بعدن تواصل اضرابها ....
دكتور/د.عمر عبد العزيز
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed دكتور/د.عمر عبد العزيز
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
دكتور/د.عمر عبد العزيز
أسئلة متروكة للقارئ
ماهي الحوثية وكيف بدأت؟
ليتنا نتعلَّم منهم
ثُلاثيات متقابلة
الزمن السرمدي الأمريكي!!
سيناريو الجحيم النّووي
قرن الشيطان
سحرُ الأنثى
ميتافيزيقا من طراز ديمقراطي..!!
المعنى ومعنى المعنى

بحث

  
حقوق الحوثيين
بقلم/ دكتور/د.عمر عبد العزيز
نشر منذ: 5 سنوات و 10 أشهر و 7 أيام
السبت 06 سبتمبر-أيلول 2014 09:20 ص




الجديد المُريب على درب الاحتراب العدمي يتمرأى اليوم في اليمن، حيث ينبري بعض فُرقاء الأجندات السياسية القاصرة في رفع شعارات ديماغوجية يبدو في ظاهرها الرحمة؛ ولكن في باطنها العذاب.
فالشعارات المطلبية المرفوعة قادرة على إثبات مصداقيتها عبر المشاركة السياسية الأُفقية المفتوحة للجميع وليس العكس، والقضايا الساخنة يمكن تداولها على مائدة الحوار من خلال شجاعة التنازلات المتبادلة، من أجل الوطن اليماني ومصيره، وليس عبر تأجيج نار الفتنة.
 تواجه اليمن هذا التحدّي الكبير، فالشعارات المرفوعة من طرف القبائليين الواهمين، والجماعات الدينية المتطرّفة، تُقدّم نفسها كمشروع إصلاح للأوضاع، متدثّرة بشعارات زاهية، تكشفها ممارسات مغايرة جذرياً لتلك الشعارات، ولعل «الحوثية السياسية» نموذج فولكلوري لمثل هذه الحالة..!!.
فاليمانيون الملتحقون بمتاهة الخطاب الديماغوجي ليسوا في نهاية المطاف سوى رؤوس حراب يتخفَّى وراءها أصحاب المشاريع الصغيرة القابعون في غرف الظلام الخفائية.
أزعم أن المنتمين إلى «الحوثية السياسية» ليسوا جميعاً على كلمة واحدة، وفي هذا كل الخير لهم أولاً وللوطن ثانياً؛ ذلك أن خيار الالتحاق بالعملية السياسية السلمية أجدى ألف مرة من إشعال فتيل حرب لن تبقي أحداً ولن تذر.
يحق للحوثيين وغيرهم من مكوّنات سياسية واجتماعية الولوج إلى المبارزة السلمية الحرّة التي جاءت استتباعاً للتوافق الحكيم والمبادرة الخليجية ومؤتمر الحوار الوطني الشامل؛ تلك المحطّات التي توفّر الضمان الكامل للعملية السياسية في تحوّلاتها ومتغيراتها وآفاقها المفتوحة على كل الاحتمالت البنّاءة.
الحوثيون جزء من الكيان العام لليمانيين القابلين باللعبة السياسية التوافقية، فقد شاركوا في مؤتمر الحوار الوطني، وأعلنوا أنفسهم حزباً سياسياً، ويحضرون في معترك الجدل الخلّاق لفن الخلاف والاختلاف، وعليهم تبعاً لذلك أن يقبضوا على جمرة الحقيقة الشاخصة مهما بدت غائمة أو غير مرضية لبعض أيديولوجييهم الناتئين.
Omaraziz105@gmail.com
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
أستاذ/ عبد الباري عطوان
هل قرّرت إيران تجاوز الفيتو الروسي بتزويدها سورية منظومات دِفاع جوّي
أستاذ/ عبد الباري عطوان
مقالات
دكتور/د.عادل الشجاع
نحتاج إلى حكومة لإدارة الأزمة
دكتور/د.عادل الشجاع
دكتور/د.عمر عبد العزيز
لماذا نستبدل الأدنى بالأعلى..؟!
دكتور/د.عمر عبد العزيز
كاتب/فتحي أبو النصر
هاوية الحرب الأهلية
كاتب/فتحي أبو النصر
كاتب/جمال حسن
الداء يمني ليست الحكمة
كاتب/جمال حسن
كاتب/فتحي أبو النصر
الجرح التاريخي المفتوح
كاتب/فتحي أبو النصر
الاستاذ/خالد الرويشان
عزَّافُ الأسى
الاستاذ/خالد الرويشان
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2020 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.044 ثانية