الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الأربعاء 23 سبتمبر-أيلول 2020آخر تحديث : 08:59 صباحاً
مسؤول أمني بحضرموت يتعرض لمحاولة اغتيال .... الجيش الأيراني: فليضربوا وينظروا النتيجة .... صحفي إسرائيلي: قريبا سنكون في عدن .... مصرع ضابطين سعوديين في المهرة .... مسلحون يقتلون رجل الاعمال محمد الحوسة في شبوة .... مسلحون يغلقون مدخل الخضراء بعدن .... مقتل واصابة4 باشتباكات في مقيل بالمنصورة .... امن لحج يدفع شاب للانتحار .... وفاة مغترب يمني من ابناءريمة في حادث مروري بالسعودية .... ناشطون:محققي صنعاء يظهرون بهندام مرتب ....
دكتور/د.عمر عبد العزيز
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed دكتور/د.عمر عبد العزيز
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
دكتور/د.عمر عبد العزيز
أسئلة متروكة للقارئ
ماهي الحوثية وكيف بدأت؟
ليتنا نتعلَّم منهم
ثُلاثيات متقابلة
الزمن السرمدي الأمريكي!!
سيناريو الجحيم النّووي
قرن الشيطان
سحرُ الأنثى
ميتافيزيقا من طراز ديمقراطي..!!
المعنى ومعنى المعنى

بحث

  
ذات السراويل الخمسة
بقلم/ دكتور/د.عمر عبد العزيز
نشر منذ: 5 سنوات و 8 أشهر و 4 أيام
الأحد 18 يناير-كانون الثاني 2015 09:02 ص


توالت الأيام والسنون، فيما تحولت «مريوم» إلى لازمة يومية ترافق سكان الحارة. بحثوا عن ماضيها فلم يجدوا لها نبعاً يعودون إليه، ولا درباً يوصلهم إلى ما كانت عليه. غير أن أحدهم انبرى ليقدم تفسيراً مقروناً برحلته البعيدة إلى ما وراء البحار. كان عائداً من تلك الرحلة الملحمية، وكان متحرقاً للانفراد بتفسيره الخاص لماهية مريوم، ومن أين جاءت ؟ وكيف كانت؟ ، ولماذا تلبس خمسة سراويل، وخمسة قمصان .. دُفعة واحدة. 
قال إن مريوم من بيت كريم في الضفة الأخرى من يابسة البحر، وكان مفهوم الناس للبر الثاني من البحر يجرهم مباشرة إلى بلاد الهند وفارس وافريقيا، وكان الجمال الخلاسي الصاعق لمريوم يبرر استيهاماتهم عنها بوصفها من سلالة كونية أفريكانية عربية هندية. 
قال صاحبنا : كانت مريوم من بيت كريم ، وإن اسمها الذي نعرفه لا يمت بصلة لاسمها الأول المرقوم في لوح الغيب. 
قال أيضاً: إن مريوم الطفلة كانت فتاة جميلة.. نمت وترعرعت كأي أيقونة نادرة في الوجود.. حتى إذا بلغت سن المراهقة لوت أعناق الرجال والنساء بجمالها الآسر، وبنيتها الخلاسية المُموْسقة بالجمال والدلال. ثم تداعت مع حالها واكتشفت فرادة سحرها، فكانت دائبة على ارتياد الساحل بحثاً عن عوالم لا تعرف لها كُنهاً ولا معنى. كانت تحاول التحليق كالنوارس.. تستشعر أنها ليست من جنس البشر المحاطين بدمامة الخلقة ووساخات الجسد. 
لقد كانت بشرية من نمط آخر.. تتخطَّى الآخرين بميزاتها الممنوحة، وفتنتها الآسرة، وقوامها المتوازن حد التوازن. 
كان البحر أنيسها الوحيد، وساعات الغروب الشفقية شجوها البصري الذي تستكمل به فرادة الحال، وعجائبية المآل. كانت مريوم تتموضع في القلب من تلك الفرادة، وكانت تنتصب في روعة المدى الأزرق، كما لو أنها صورة فوتوغرافية ملتصقة بالبُعد الثالث.. رافعة لمراياها، وهائمة في ملكوت رحيلها الشفيف نحو شمس المغيب الذهبية. 
هكذ استمرت في دأبها المفتون بالطبيعة، وكأنها تتأبَّى على عوالم الناسوتيين الملطخين بالنتوءات والتشققات. 
Omaraziz105@gmail.com 

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
مقالات
كاتب/فتحي أبو النصر
استعادة الهوية
كاتب/فتحي أبو النصر
كاتب/يونس هزاع حسان
نرفض يمننة الإرهاب
كاتب/يونس هزاع حسان
صحافي/احمد غراب
حرام!.. ده مال أموات
صحافي/احمد غراب
صحافي/عبدالعزيز الهياجم
في شارلي إبيدو .. خسرنا الكثير..!
صحافي/عبدالعزيز الهياجم
كاتب/فتحي أبو النصر
ثقافة المشاريع وثقاقة الانتقامات
كاتب/فتحي أبو النصر
دكتور/د.عمر عبد العزيز
العلاج بالكي
دكتور/د.عمر عبد العزيز
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2020 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.040 ثانية