الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الأربعاء 08 إبريل-نيسان 2020آخر تحديث : 10:23 صباحاً
قوات مدعومة إماراتيا تحتجز تعزيزات سعودية .... مقتل شاب واصابةأخر باطلاق نار في سوق للقات بابين .... علماء أمريكيون يكشفون عن عضو أساسي يتلفه فيروس كورونا بعد مهاجمة الرئتين! .... مخلوقات "تحمينا" من ملايين الفيروسات دون إدراكنا! .... تحليق طائرة مراقبة أمريكية في سماء كوريا الجنوبية .... عراقي يصنع روبوتا لمحاربة فيروس الكورونا .... الطفلة جواهر ماتت في عدن لرفض المشافي قبول حالتها .... العدوان يستهدف مربضا للخيول بصنعاء .... وفيات كورونا تتخطى 36 ألفًا والإصابات 753 ألفً .... دور الأوضاع الحالية في تنقية الهواء ....
كاتب/عباس غالب
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed كاتب/عباس غالب
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
كاتب/عباس غالب
في تجليات مشهد المأساة
معاناة تلدُ أخرى
ألم يحن الوقت بعد ..؟!
لعلّ وعسى..!
مسؤولية الداخل.. وتدخُّل الخارج
سيذكرني العالم يوماً ما .. !
استغاثة..!!
مصر تستعيد دورها
أوقفوا هذه الحرب..!
مسؤولية ما بعد جريمة صنعاء الإرهابية

بحث

  
سيّدة العالم العربي يمنية بامتياز
بقلم/ كاتب/عباس غالب
نشر منذ: 5 سنوات و شهرين و يوم واحد
الخميس 05 فبراير-شباط 2015 09:05 ص


حصلت مؤخراً الشخصية اليمنية المعروفة المناضلة فائقة السيّد على جائزة سيدة العالم العربي من أحد مراكز البحث المحترمة في دولة الإمارات العربية، وهي شهادة لا تضيف إلى سجل المناضلة فائقة السيّد شيئاً جديداً وذلك بالنظر إلى دورها النضالي المبكر لدعم قيم السلام والمحبة والتحرر والتنمية في دول العالم الثالث سواء من خلال عديد المواقع التي تبوأتها أم من خلال حركتها الدؤوبة المتحرّرة من أية مؤثّرات رسمية. 
وليس من باب المجاملة القول إن هذه الشخصية الوطنية تحوز على ثقة محيط أوسع من جغرافيا اليمن؛ وذلك بالنظر إلى ما تتمتع به من ملكات قيادية وصفات نضالية قلّما يتمتع بها أقرانها من الرجال والنساء على حدٍّ سواء، وبخاصة لجهة قدرتها على قراءة واستيعاب وتحليل معطيات الواقع العربي بكل إرهاصاته وتجلّياته، وبرؤية – يتصوّرها البعض قفزاً على الواقع – بينما هي في حقيقة الأمر بمثابة قراءة مبكرة للمستجدات، وهي سمة إضافية تمتلكها هذه المرأة القيادية بامتياز. 
وبالمناسبة، لست أنسى هنا أيضاً التزامها المبدئي مع قضية الشعب الفلسطيني العادلة؛ وذلك من خلال مواقف المنافحة عن هذه القضية وفي مختلف المحافل، حيث إنك لا تجد المناضلة فائقة السيّد في موقع خارج دائرة اهتمامها بالشأن العروبي والفلسطيني؛ الأمر الذي استحقّت عليه تثميناً حقيقياً من مختلف الدوائر الرسمية والشعبية والنُخب المثقّفة على مستوى الساحة العربية والفلسطينية بشكل خاص. 
وثمّة مواقف أخرى تجعلنا دوماً نجدّد الحديث عن هذه القامة الوطنية في تمسكها بخيارات بناء الدولة الحديثة التي لا يستقيم بنيانها دون شراكة حقيقية بين كافة المكوّنات المجتمعية وفي طليعتها قطاع المرأة، فضلاً عن مواقف المنافحة عن اليمن وإبقائه منيعاً ضد محاولات الهيمنة والوصاية، وهو ما عبّرت عنه بجلاء هذه القامة الوطنية عندما تخلّت عن مناصبها الحكومية لإدراكها أن هناك مخاطر حقيقية تتهدّد سلامة واستقلال الوطن وبخاصة تنديدها بتلك القرارات الأممية التي استهدفت بعض رموز وقيادات الوطن ومحاولة فرض عقوبات على هذه القيادات الوطنية والتلويح بـ«الفصل السابع» من العقوبات الأممية ضد اليمن. 
باختصار شديد، نحن في حاجة من النُخب السياسية على الساحة الوطنية تمثّل هذه الروح المترعة بحب الوطن، والعمل سويّاً من أجل إخراج اليمن من دوامة الصراع الذي لن يكون في صالح أي طرف من الأطراف شئنا أم أبينا. 
 تحيّة للمناضلة فائقة السيّد التي أوعزت إليّ بمضمون هذه التناولة.

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
مقالات
الاستاذ/حسن أحمد اللوزي -
أو هذه لحظتكم أيها المؤمنون العقلاء!!!
الاستاذ/حسن أحمد اللوزي -
دكتور/د.عمر عبد العزيز
فراشات حميدة الخضراء
دكتور/د.عمر عبد العزيز
كاتب/فتحي أبو النصر
يسار الاصطفاف الوطني
كاتب/فتحي أبو النصر
كاتب/فتحي أبو النصر
الجنون الداعشي والداعشي المضاد
كاتب/فتحي أبو النصر
كاتب/عبدالله الدهمشي
المسؤولية المشتركة
كاتب/عبدالله الدهمشي
دكتور/د.عمر عبد العزيز
مدى «العماء»
دكتور/د.عمر عبد العزيز
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2020 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.045 ثانية