الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الأربعاء 18 سبتمبر-أيلول 2019آخر تحديث : 07:37 مساءً
10سنوات سجن لمدان بسرقة حقائب النساء .... مصادر تكشف عن هوية الشاب ا لذي اعدمته المليشيات في عدن .... امرأة تقتل زوجها حرقا في اب .... اختفاء فتاة في ضروف غامضةفي عدن .... غريفيت: إنهاء الأزمة في اليمن يعد ضرورة أكثر من أي وقت .... بوتين يُذكر أطراف أزمة اليمن بآية قرآنية .... تفاصيل جديدة عن عملية استهداف ارامكو .... إندبندنت: هجوم أرامكو سلط الضوء على فشل السعودية باليمن مقابل تنامي مصالح الإمارات .... بعد مقتل 6جنود سياسي اماراتي يدعو لوقف تدخل بلاده باليمن .... 300 رجل أمن يقتلون يوميا في أفغانستان ....
كاتب/عباس غالب
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed كاتب/عباس غالب
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
كاتب/عباس غالب
في تجليات مشهد المأساة
معاناة تلدُ أخرى
ألم يحن الوقت بعد ..؟!
لعلّ وعسى..!
مسؤولية الداخل.. وتدخُّل الخارج
سيذكرني العالم يوماً ما .. !
استغاثة..!!
مصر تستعيد دورها
أوقفوا هذه الحرب..!
مسؤولية ما بعد جريمة صنعاء الإرهابية

بحث

  
الأيادي البيضاء لمساعدة اليمن
بقلم/ كاتب/عباس غالب
نشر منذ: 5 سنوات و 9 أشهر و 15 يوماً
الإثنين 02 ديسمبر-كانون الأول 2013 07:31 ص


الخطوة الرائعة غير المسبوقة التي دشنتها دولة قطر الشقيقة في إطار مساعدات الأسرة الخليجية لأشقائهم في اليمن والمتمثلة في إنشـاء صندوق يُعنى بتعويضات قضايا الجنوب ذات الصلة بالمتضررين من تداعيات حرب صيف 1994م في السلكين المدني والعسكري.

هــذه الخطوة – بقدر ما تستحق التقدير والثناء – بقدر ما تستحق من ممثلي التكوينات السياسية الممثلة في مؤتمر الحوار الوطني استيعاب هذا الدرس واستثماره في تعزيز عُرى الُلحمة الوطنية وتجاوز الحسابات والرهانات الخاسرة والالتفات إلى مستقبل اليمن بمعزل عن الارتهان إلى مـرارات الماضي وتداعياته على مختلف جوانب الحياة.

صحيحٌ أن المبلغ الذي رصدته قطر لإنشاء هذا الصندوق يمثل دعماً مادياً كبيراً لمعالجة مترتبات تلـك الأزمة والحرب والصحيح أيضاُ أنـه يمثل لفتة كريمة تهدف إلى تحفيز بقية الأشقاء والنخب في دول الخليج العربي لتطوير هذا الصندوق مادياً، وبحيث يقوم بمهامه كاملة وعلى النحو الذي يعيد الثقة إلى أبناء الوطن في تلك المحافظات التي اكتوت بنار الأزمة والحرب .. وبالتالي تساهم في التخفيف من حدة الاحتقان المتزايد.

إن هذه الخطوة وما يُنتظر من الأشقاء سوف يكون لها أثرها الإيجابي على تعزيز وترجمة مخرجات مؤتمر الحوار الوطني وفي الإطار الذي يكفل له شرط الفاعلية.. وقبل كل هـذا وذاك عودة الثقة التي أساسها الاعتراف بالخطأ وجبر الضرر .

ومن المؤكد، بأنه لا خوف على اليمنيين وهم يواصلون الخطى على هذا الطريق وإلى جانبهم الأشقاء في مجلس التعاون الخليجي الذين كانوا لهم سبق الريادة في تقديم المبادرة الخليجية بآلياتها التنفيذية المزمنة والتي لم تقتصر على مجرد الرعاية السياسية للحل والتسوية وإنما تجاوز ذلك إلى تقديم العون الاقتصادي والاجتماعي لشعب كان – ولا يزال – ضمن المنظومة الجغرافية لدول الخليج العربي.

أما وقد أصبح لدينا صندوقان، الأول دشنته صاحبة نوبل للسلام توكل كرمان والآخر دشنه الشيخ تميم بن خليفة آل ثاني، أمير دولة قطر .. هذان الصندوقان - بما يعبران عنه من دلالات ضافية – سوف يمثلان كذلك عامل حشد للجهد المادي من أجل تأمين مسارات التسوية التاريخية في اليمن.

يبقى الأحرى بالجميع أن يتمثلوا هذا المسلك الحضاري الذي يعكس حقيقة الرغبة الصادقة في العطاء دون منٍّ أو أذى.

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
مقالات
كاتب/محمد عبده سفيان
30 نوفمبر.. الحرية والاستقلال
كاتب/محمد عبده سفيان
دكتور/د.عمر عبد العزيز
المسافة بين روسيا والاتحاد السوفيتي
دكتور/د.عمر عبد العزيز
كاتب/عباس غالب
تسابق الخيارات في اليمن
كاتب/عباس غالب
كاتب/عبدالله سلطان
المشروع الصهيوأمريكي يتهاوى
كاتب/عبدالله سلطان
دكتور/د.عمر عبد العزيز
روسيا السوفيتية
دكتور/د.عمر عبد العزيز
كاتب/عبدالله سلطان
العدوان على المستثمرين.. عدوان على الوطن
كاتب/عبدالله سلطان
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2019 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.041 ثانية