الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الجمعة 25 سبتمبر-أيلول 2020آخر تحديث : 10:07 مساءً
نائب رئيس الوزراء يفتتح مشاريع في يمن موبايل بأكثر من 16 مليار ريال .... إهمال متعمد في مشفى بعدن يودي بحياة ام ومولودها .... احتجاجات واطلاق نار في المكلا .... وفاة الفنان الحضرمي عمر باوزير .... مقتل طفل في القطن بحضرموت .... مسؤول أمني بحضرموت يتعرض لمحاولة اغتيال .... الجيش الأيراني: فليضربوا وينظروا النتيجة .... صحفي إسرائيلي: قريبا سنكون في عدن .... مصرع ضابطين سعوديين في المهرة .... مسلحون يقتلون رجل الاعمال محمد الحوسة في شبوة ....
كاتب/عباس غالب
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed كاتب/عباس غالب
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
كاتب/عباس غالب
في تجليات مشهد المأساة
معاناة تلدُ أخرى
ألم يحن الوقت بعد ..؟!
لعلّ وعسى..!
مسؤولية الداخل.. وتدخُّل الخارج
سيذكرني العالم يوماً ما .. !
استغاثة..!!
مصر تستعيد دورها
أوقفوا هذه الحرب..!
مسؤولية ما بعد جريمة صنعاء الإرهابية

بحث

  
تمزق دون مبرر..!
بقلم/ كاتب/عباس غالب
نشر منذ: 5 سنوات و 8 أشهر و 6 أيام
الأحد 18 يناير-كانون الثاني 2015 09:11 ص


ما يعتمل من أحداث مؤسفة واحتراب أهلي في عدد غير قليل من الدول العربية يبعث على الأسى والحزن ويدعو إلى وقفة نخبوية مسؤولة ترتفع إلى مستوى هذا التحدي وتعمل بالتالي على محاصرة هذا الاحتراب الذي يجري في أكثر الأحيان دون مبرر أو سياقات موضوعية عدا ما تغذيه بعض القوى الإقليمية من تأجيج حالة الاختلاف والتباين بين مكونات المجتمعات العربية التي ابتليت بهذا النزاع المقيت. 
ومنذ مطلع هذا القرن اتسع نطاق هذا التوتر وساهم كثيراً في حدوث تصدع داخل الجبهة العربية وحَيّدَ الأمة عن أهدافها الإنمائية والاستراتيجية وتضييع فرصة الاستفادة القصوى من مواردها المتاحة، حتى إن بعض هذه الدول باتت على حافة الإفلاس جرّاء الكلفة الباهظة لهذا الاحتراب والتمزق. 
وفي هذا الصدد تبدو إشارة الدكتور أحمد الخطيب رئيس الأزهر الشريف ذات دلالة وهو يؤكد مجـدداً على أن التمزق الذي تعيشه الأمة ليس ثمة ما يبرره منطقياً. 
 وإنه بقليل من الاحتكام إلى العقل والحرص على المصالح الوطنية والقومية يمكن خلق مناخ مشجع للحوار بين المذاهب والطوائف والأديان في المنطقة وعلى نحو يخمد بـؤر التوتر القائمة بصورة مرحلية كلية. 
وحسناً أن يدور الحديث مجدداً عن ضرورة انعقاد مؤتمر يضم المرجعيات الشيعية والسنية وتحديداً بين الأزهر والنجف للوقوف على آثار وعمق الأزمة الراهنة وتداعياتها الخطيرة. 
 وبالتالي البحث عن القواسم المشتركة ودعوة الأطراف الإقليمية إلى دعم خيارات السلام والتقارب والعمل جدياً على عدم التدخل في الشؤون الداخلية للبلدان، فضلاً عن عدم إشعال الفتن المذهبية والطائفية والاستعاضة عن ذلك بتقديم العون والمساعدة لأي من أطراف الاحتراب الذي لا يمكن إطفاء جذوته ما لم تسارع الأطراف الإقليمية إلى التعاطي المسؤول مع المشكلات الراهنة وبمعزل عن أوهام القوة والنفوذ، خاصة وأن المنطقة برمتها مهددة بالوقوع في مخاطر الاشتعال الكبير الذي لن ينجو منه أحد. 

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
مقالات
دكتور/د.عمر عبد العزيز
العاشقة للتعرِّي
دكتور/د.عمر عبد العزيز
كاتب/عباس غالب
مخاطر التراجع عن التوافق
كاتب/عباس غالب
استاذ/عباس الديلمي
الإرهاب له دين ووالدان ومُرضعة..!!
استاذ/عباس الديلمي
صحافي/احمد غراب
حرام!.. ده مال أموات
صحافي/احمد غراب
كاتب/يونس هزاع حسان
نرفض يمننة الإرهاب
كاتب/يونس هزاع حسان
كاتب/فتحي أبو النصر
استعادة الهوية
كاتب/فتحي أبو النصر
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2020 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.037 ثانية